الصيدلة والكيمياء

كيف يؤثر التوتر أو الإجهاد على جهاز المناعة؟

كيف يؤثر التوتر أو الإجهاد على جهاز المناعة؟

✔️الجهازُ المناعي عبارة عن مجموعةٍ من ملياراتِ الخلايا التي تنتقلُ عبر مجرى الدمِ إلى الأنسجةِ و الأعضاءِ ، و تخرجُ منها و تدافعُ عن الجسمِ ضد الأجسامِ الغريبةِ (المستضدات) مثل: البكتيريا و الفيروسات و الخلايا السرطانية.

✔️هنالك نوعان من اللمفاويات:
▶️خلايا بائية: تُنتِجُ أجساماً مضادة يتمُ إطلاقها في السائلِ المحيطِ بخلايا الجسمِ لتدميرِ الفيروساتِ و البكتيريا الغازية.
▶️خلايا تائية : فإذا دخلَ الجسمُ الغريبُ داخل الخلية تقومُ الخلايا التائية بإقفالِ الخلايا المصابةِ و تتكاثرُ و تدمرها.

🔹أما الانواعُ الرئيسيةُ للخلايا المناعية هي : خلايا الدم البيضاء،بنوعيها الخلايا اللمفاوية و الخلايا البالعة.

🔸فعندما نكونُ مرهقين يتمُ تقليلُ قدرةَ الجهازِ المناعي على محاربةِ المستضداتِ. حيثُ يمكنُ لهرمونِ الإجهادِ الكورتيكوستيروئيد أن يثبطَ فعاليةَ الجهازِ المناعي (مثلا يقوم بالتقليل من عدد الخلايا الليمفاوية).

🔸و يمكنُ أن يكونَ للإجهادِ تأثيرً غير مباشرٍ على الجهازِ المناعي فقد يستخدمُ الشخص استراتيجياتِ التكيفِ السلوكي غير الصحي للحد من الإجهاد كالشربِ و التدخين.

🔸يرتبطُ التوترُ أو الإجهادُ أيضاً بالصداعِ – الامراضِ المعدية (الانفلونزا)- أمراضِ القلبِ و الأوعيةِ الدمويةِ -الداءِ السكري و الربو.

🔹فتأثير ُالإجهاد على الجهازِ الهضمي يَكمنُ من خلالِ زيادةِ نشاطهِ و يسببُ القرحة ،أو قد يفرجُ عن الأدرينالين أثناء الاستجابةِ للضغطِ النفسي فيسببُ أيضاً القرحة.

🔹يزيدُ التوترُ من إجهادِ نظامِ الدورةِ الدمويةِ بسبب زيادةِ معدلِ ضرباتِ القلبِ و يمكنُ أن يؤثرَ أيضاً على الجهازِ المناعي من خلالِ رفعِ ضغطِ الدم.

🔹ينتِجُ الإجهادُ أيضاً زيادةً في مستوياتِ الكولسترولِ في الدم، من خلالِ عملِ الأدرينالين و النورادرينالين على إطلاقِ الأحماضِ الدهنيةِ الحرة، مما يؤدي إلى تكتلِ جزئياتِ الكولسترولِ و حدوثِ جلطاتٍ في الدمِ، و في جدرانِ الشرايين، و انسداد الشرايين.

🔴 قمعُ جهازِ المناعةِ على المدى القصيرِ ليس خطيراً، و مع ذلك فإنَ القمعَ المزمن كما في متلازمةِ نقصِ المناعةِ المكتسب (الإيدز) يَتركُ الجسمَ عرضةً للعدوى و المرض . وعند التوتر سيتمُ قمعُ جهازِ المناعةِ و سيؤدي الإجهادُ بالمثلِ إلى الأمراضِ و العدوى المتكررة.

✔️قامَ الباحثون بأخذِ عيناتِ الدمِ من 75 طالبِ طب من طلابِ السنةِ الأولى، و قد تمَ أَخذُها :(أ) قبلَ شهرٍ واحدٍ من الامتحاناتِ النهائية (توتر منخفض نسبياً) ، و (ب) أثناء الاختبارات (إجهادٌ مرتفع).

✔️ثم تم تَقييمُ الأداء المناعي من خلال قياسِ نشاطِ الخلايا التائية في عيناتِ الدم. و النتيجة : احتوتْ عينةُ الدمِ المأخوذةِ من المجموعةِ الأولى (قبل الامتحان) على عددٍ أكبر من الخلايا التائيةِ مقارنةً بعيناتِ الدمِ المأخوذةِ أثناء الاختبارات.

🔻إذاً الخلاصة: الإجهادُ أو التوترُ يقللُ من فعاليةِ الجهازِ المناعي.

ترجمة : حلا عبدالله عبود
تدقيق: هدى الكردي
تصميم: زينب اسماعيل
نشر: شام محي الدين

المصدر: https://www.simplypsychology.org/stress-immune.html