الطب و الصحة

كورونا وامراض المناعة الذاتية

كورونا وامراض المناعة الذاتية

ماتحتاج لمعرفته…
-الحاجز الأول عندما يتعلق الأمر بمكافحة الإنتانات هو الجهاز المناعي السليم، إذا كنت واحداً ممن يعانون من أمراض المناعة الذاتية يقوم جهازك المناعي بمهاجمة أنسجة الجسم السليمة بدلاً من حمايتها من الأمراض والعدوى الخارجية.

-إذا كنت تندرج في هذه الفئة من المرضى، فمن المحتمل أن يكون لديك سؤالين ملحين في الوقت الحالي:

أولا، هل سيواجه جهازك المناعي صعوبة أكبر في محاربة الفيروس أكثر من الأشخاص السليمين سواء على صعيد الإصابة ب Covid-19 أو التعامل مع الأعراض؟

ثانيا: هل مثبطات المناعة التي تتناولها بشكل متكرر لضبط مرضك المناعي الذاتي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس؟
-من المعروف أن الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية لديهم خطر أكبر للإصابة بالأخماج الجرثومية، بينما لا تتوفر المزيد من الأبحاث حول كيفية تأثير الأخماج الفيروسية على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مناعية ذاتية.

-عموماً يجب أن نتخذ الكثير من الاحتياطات على افتراض أن المرضى هم في خطر أعلى إلى حد ما، ولكن من جهة أخرى على عكس ما يعتقده البعض لن تكون بالضرورة أكثر أُهبةً للعدوى أو عدم القدرة على محاربتها إذا كان لديك أياً من أمراض المناعة الذاتية كالتهاب المفاصل الرثياني الذي يهاجم فيه الجهاز المناعي المفاصل والتصلب اللويحي الذي يهاجم فيه غمد النخاعين.

-في إجابة على أحد التساؤلات يقول الخبراء على وجه اليقين أن الأدوية المستخدمة في علاج أمراض المناعة الذاتية تثبط المناعة وتزيد خطر حصول إصابات شديدة، ومع ذلك يوصي الأطباء مرضاهم بمتابعتها فربما إيقافها يقود إلى النكس وبالتالي لن يقدم ذلك خدمة للمريض.

  • يقول الأطباء بتعليل بسيط من الأجدى بك الاحتفاظ بطاقتك لمواجهة الفيروس بدلاً من استنفاذها في محاربة مرضك المناعي لا تنسى أن هذا الوقت هو أسوأ وقت للاستشفاء إذا نكس مرضك فالموارد الطبية قليلة والمرافق المكتظة ترفع خطر التقاطك للعدوى.

بالحديث عن الأدوية تركت التجارب الأخيرة على الكلوركين وهيدروكسي الكلوركين بعض المرضى غير قادرين على متابعة أدويتهم حتى الآن لا يوجد دليل قاطع على أن هذه الأدوية تعمل كعلاج لعدوى Covid-19 على الأطباء إخبار مرضاهم عندما يكون بمقدورهم تخفيض جرعة أدويتهم هو خيار مفضل أكثر من إيقافها تماماً سيما في ظل وجود أدلة على أن بعض مرضى الذئبة سيعانون من نوب توهج شديدة إذا توقفوا عن تناول الكلوركين.

بينما يتم ترتيب توافر الادوية لا تزال هناك أشياء يمكنك القيام بها للبقاء بصحة جيدة كغسيل اليدين والتباعد الاجتماعي وتجنب المحرضات التي تحفز جهازك المناعي وتسيء لمرضك.
وأخيراً خلال هذه الأوقات العصيبة إليك بعض النصائح للابتعاد عن التوتر والإجهاد أحد أهم المشاكل التي تضعف جهازك المناعي:

  • النوم حوالي 7 إلى 9 ساعات.
  • تناول الطعام الصحي.
  • ممارسة الرياضة

إعداد: آمنة حسوا
تدقيق: هبة سراقبي
تصميم:ريم عتيق
نشر :عبدالهادي حسوا

المصدر:👇👇
https://www.healthcentral.com/article/coronavirus-and-autoimmune-disease