الطب و الصحة

كورونا والنوبة القلبية

كورونا والنوبة القلبية

أخر ما تم اكتشافه، الإصابة بفيروس كورونا قد تقلد علامات النوبة القلبية.
بينما ما زال التعرف على تأثيرات COVID-19 على عمل القلب متواصلاً تم اكتشاف تأثيرات فريدة وغير عادية في هذا المجال.

حيث أظهر ثمانية عشر مريضاً يعانون من إصابة شديدة بCOVID-19 في مستشفى في مدينة نيويورك العلامات الكلاسيكية لنوبة قلبية على تخطيط القلب، وبإجراء نظرة أقرب على كل حالة اُكتشِف أن أكثر من نصف هؤلاء المرضى لم يكن لديهم انسداد هام في الشرايين، وهو ما يعد المحرك النموذجي للنوبة القلبية، الأرقام مقلقة نوعاً ما لأن 13 من أصل 18 مريض توفوا لأسباب قلبية أثناء وجودهم في المستشفى.

قاد هذا التقرير الجديد إلى مزيد من التحليل وإعادة النظر في هذه الحالات الذين أظهرت قراءات تخطيط القلب لديهم أنهم أصيبوا بنوبة قلبية فكانت النتائج: ارتفاع نموذجي في القطعة ST عشرة مرضى ظهر لديهم ارتفاع ST في وقت دخولهم إلى المستشفى، وظهر عند ثمانية آخرين أثناء إقامتهم في المستشفى هذا تخطيطياً، أما استناداً إلى فحوصات تصوير الأوعية الإكليلية و/أو فحوصات مخبر القثطرة، وجِد أن 10 مرضى (56٪) يعانون من إصابات غير إكليلية بالعضلة القلبية، بعبارات المواطن العادي هذا يعني نوبة قلبية سببها ليس انسداد شرياني.

السؤال الأهم ما الذي قد يسبب إصابات القلب المميتة أو شبه المميتة التي عانى منها هؤلاء المرضى العشرة ؟

ليس من الواضح السبب المباشر لكن COVID-19 قد يؤثر على عمل القلب من خلال مجموعة من الآليات، بما في ذلك:

  • تمزق اللويحات العصيدية في الأوعية الدموية.
  • نقص الأكسجة.
  • تشنج الشرايين الإكليلية.
  • الخثرات الصغيرة التي لم يتم اكتشافها من خلال تصوير الأوعية الدموية.
  • الأذيات “المباشرة” للأنسجة في الأوعية الدموية.
  • إلى جانب تكوين جلطات خطيرة،
    تؤدي الإصابة الشديدة بCOVID-19 إلى تحفيز حدثية التهابية تتسبب بإطلاق عاصفة من السيتوكينات وبالتالي استجابة التهابية خارجة عن السيطرة والتي يمكن أن تؤدي إلى المزيد من التلف بالأعضاء، سواءً كان ذلك على مستوى القلب أو الرئتين أو الكلى.

هذه النتائج تسلط الضوء على مدى تعقيد رعاية مرضى COVID-19 الذين يعانون من تغيرات في تخطيط القلب، حيث أن تطبيق العلاج المتبع في تدبير الاحتشاء أو الذبحة والأدوية الحالة للخثرات له تأثيرات جانبية وقد يكون في بعض الأحيان عديم الفائدة لديهم، لأن تقريباً نصفهم لا يعانون من انسداد وعائي.

أخيراً، معدل الوفيات المرتفع في صفوف هؤلاء المرضى في المستشفى يجعلنا بحاجة ماسة إلى مزيد من الدراسات لمعرفة أفضل طريقة لرعايتهم وتخفيض تلك النسبة.

إعداد وتدقيق: هبة سراقبي
تصميم:ريم عتيق
نشر: عبدالهادي حسوا


المصدر:
https://www.webmd.com/lung/news/20200420/covid19-may-mimic-heart-attack-signs-in-some