الطب و الصحة

فيروس كورونا والملابس والأحذية

فيروس كورونا والملابس والأحذية

هل يمكن للملابس و الأحذية أن تنقل COVID-19 إلى منزلك؟ ماذا تعرف عن ذلك ؟

حتى لو كنت تبذل قصارى جهدك في موقف الحجر الصحي للحفاظ على سلامتك، كيف يمكنك منع COVID-19 من الدخول إلى منزلك؟

عندما تقوم بالذهاب إلى متجر البقالة أو عندما تمارس تمرين اجتماعي آمن. تغسل يديك كثيراً و تطّهر الأسطح عالية التلامس مثل مقابض الأبواب و الطاولات عند عودتك،
و مع ذلك هناك شعور مزعج أنه على الرغم من أنك تحافظ على نظافة جيدة إلا أنك قلق من الأشياء التي أحضرتها معك إلى المنزل. هل البقالة الخاصة بك آمنة؟ أكياس البلاستيك؟ ماذا عن الملابس التي ترتديها؟ حذائك؟

-الملابس منخفضة الخطورة :

لا نعرف الكثير عن هذا الفيروس و لكن نتعلم عنه كل يوم.
قال الدكتور فنسنت: نعتقد أن الأحذية أو الملابس هي مصدر مهم للانتقال و لكن إلى الآن لم تكن هناك حالات موثّقة لانتقال الفيروس عبر الملابس و الأحذية في هذه المرحلة.
كما نعلم أن COVID-19 هو مرض تنفسي شبيه ب الانفلونزا ينتقل عن طريق القطرات التنفسية، السعال و العطاس من قبل شخص مصاب لأخر غير مصاب هذه أكثر الوسائل المحتملة للانتقال المباشر.

ومع ذلك فنحن نعلم أنه قادر على البقاء خارج جسم الإنسان على أسطح مختلفة مما قد يؤدي إلى انتقاله إذا تم لمسه بناءً على نوع السطح، يقدر العلماء أن الفيروس يمكن أن يعيش لبضع ساعات فقط حتى بضعة أيام.
في حين أن المعدن و البلاستيك يمكن أن يوفران ملاذاً للفيروس لمدة تصل إلى 2-3 أيام و لا تعتبر الملابس مادة مواتية لبقائه.
قالت الدكتورة كاثلين :الملابس بشكل عام لا يعتقد أنها أفضل حاضنة للفيروسات، و لكن تلعب الرطوبة دوراً بيئياً هاما ً في إذا ما كان الفيروس يمكن أن يزدهر أم لا. طبيعة معظم القماش ليست مواتية لأنها عادة تكون أكثر تشابكاً من السطح الصلب و مع ذلك لا مانع من الغسيل الفوري.

-متى يجب أن تأخذ احتياطاً إضافياً من الملابس:

إذا كنت تعتني بفرد مصاب ب COVID -19 أو غالباً عندما يكون على مقربة منه فإن غسل الملابس غالباً يعد جزءا ً أساسياً من النظافة الوقائية و هذا يشمل على وجه الخصوص الأفراد المعرضين لمخاطر عالية مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية.
لا يتطلب ذهابك إلى متجر البقالة القيام بغسيل الملابس بمجرد عودتك إلى المنزل. و مع ذلك إذا لم تكن قادراً على الحفاظ على مسافة اجتماعية آمنة مع الآخرين و الأسوأ من ذلك أن شخصاً عطس أو سعل في محيطك المباشر فإن غسل تلك الملابس سيكون فكرة جيدة.
و لكن بشكل عام التركيز على الحفاظ على نظافة اليدين و عدم لمس وجهك هو أكثر أهمية من غسل الملابس.
نحن نعلم أن المسافة الاجتماعية هي الوسيلة الأكثر فعالية للسيطرة على انتقال العدوى لذا عند ذهابك إلى متجر البقالة عليك أن تتخذ احتياطات إضافية،
و عند غسل الملابس في المنزل لا يتطلب قتل الفيروس أي جهد إضافي حيث أن معظم المنظفات المنزلية كافية.

-ماذا عن الأحذية؟

تميل الأحذية أن تكون أكثر قذارة من الملابس فقط بطبيعتها،
لذلك هي أكثر عرضة لنقل البكتيريا و الملوثات الأخرى إلى المنزل.
تشير دراسة جديدة إلى أن فيروس كورونا قادر على أن يعيش على باطن الأحذية. حيث تم أخذ عينات من نعال الأحذية التي يرتديها الطاقم الطبي و وجدوا أن نصف العينات كانت إيجابية.

و مع ذلك يتفق الخبراء على أن الأحذية هي مصدر غير متوقع لانتقال الفيروس في معظم الحالات لأننا بالفعل نتعامل معها بالطريقة التي يجب أن تعامل بها، أي أنها ليست مناطق عالية اللمس.

و لكن يمكنك اتخاذ تدابير أمان إضافية لضمان عدم دخول الملوثات إلى منزلك عن طريق تنظيف حذائك أو تركها عند الباب أو تخصيص منطقة بعيدة عن المناطق الاجتماعية في منزلك لتترك فيها الأحذية و الملابس الخارجية الأخرى. سيمنع ذلك دخول الفيروس إلى منزلك بسبب رحلة بسيطة إلى متجر البقالة.

وآخيراً في حين ازداد القلق حول إمكانية نقل الأجسام المختلفة للفيروس فإن الحقيقة البسيطة هي أن الانتقال المباشر من شخص لأخر لا يزال يعتقد أنه الشكل الأساسي للتعرض.
لذلك عليك الاستمرار في الحفاظ على نصائح الوقاية و النظافة الموصى بها التي لاتزال أفضل طريقة للبقاء بصحة جيدة.

إعدادو تدقيق : آمنة حسوا
تصميم :ريم عتيق
نشر :عبدالهادي حسوا

المصدر:👇👇

https://www.healthline.com/health-news/shoes-clothes-and-covid-19