الطب و الصحة

فوعة فيروس كورونا

فوعة فيروس كورونا

تحقيق حول احتمالية البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بعدوى فيروس كورونا.

نسبة إماتة الحالة أو ما يدعى (fatality ratio )هي إحدى عوامل قياس فوعة العدوى , ويتم حسابها بقسمة عدد الوفيات على العدد الكلي للمرضى الذين تمت تأكيد إصابتهم بالعدوى.
هذه النسبة ضرورية لتقدير احتمالية البقيا بعد الإصابة بالفيروس وإظهار العبء على أنظمة الرعاية الصحية والصحة العامة، بالإضافة إلى أهميتها في قياس استجابة الحكومات والسلطات الصحية للأوبئة واستعدادها للتعامل معها
في الوقت الحاضر قدمت العديد من الدراسات تقديرات مختلفة ل(نسبة إماتة الحالة) من أماكن مختلفة ونستطيع أن نستخلص منها النتائج التالية:

🦠تتغير النسبة مع مرور الوقت، على سبيل المثال: في الصين كانت النسبة قبل 31 ديسمبر 14.4% وبين الأول والعاشر من يناير 2020 كانت النسبة 15.6%.

ـ تختلف النسبة بين الذكور والإناث، حيث بلغت نسبة الوفيات بين الذكور 2.8% والنساء 1.7%، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض ومكافحتها في الصين.

🦠العمر من العوامل المحددة للنسبة، مع مجال يتراوح من 0.2% في الفئة العمرية بين 11 و 19 سنة إلى 14.8% ممن هم فوق 80 عام.

🦠ترتفع النسبة بوجود أمراض أخرى، إذ بلغت النسبة10.5% لدى المرضى المصابين بأمراض القلب والأوعية الدمويةو7.3% لدى مرضى السكري و6% لدى مرضى ارتفاع التوتر الشرياني و6.3% في المصابين بأمراض الرئة المزمنة و5.6% لدى المصابين بالسرطان.
توصل الخبراء في هذا التحقيق إلى نتيجة مفادها أن نسبة إماتة الحالة ذات قيمة تنبؤية ضعيفة وغير دقيقة لعدة أسباب منها الفترة الطويلة قبل اكتشاف الإصابة والإبلاغ عنها، فقد يستغرق الأمر من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ، إضافةً إلى اكتشاف الحالات العرضية الشديدة فقط.

أخيراً، يوصي الخبراء باتباع استراتيجيات أكثر صرامة في الكشف والتشخيص والعزل والعلاج المبكر لتخفيض نسبة إماتة الحالة والسيطرة على تفشي الوباء.

إعداد: هبة سراقبي
تدقيق:تمام خضور
تصميم: ريم عتيق
نشر :عبدالهادي حسوا

🌍المصدر 👇:
https://www.news-medical.net/news/20200401/Estimating-the-case-fatality-ratio-for-COVID-19.aspx