صحة الفم والأسنان

سرطان الفم وعلاماته وأسبابه

سرطان الفم وأسبابه وعلاماته

أغلبنا سمع عن السرطان الذي يصيب أجزاء من الجسم مثل الرئتين أو الثديين. ومع ذلك، يمكن أن يظهر السرطان في الفم، حيث يمكن أن يؤثر المرض على الشفاه واللسان والخدين والحنجرة.

من الذي يمكن أن يتأثر بسرطان الفم؟
سرطانات الفم أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا ، وخاصةً الرجال. ومع ذلك، فقد أظهرت الأبحاث ظهوره لدى المرضى الأصغر سنا والنساء.
هناك أكثر من 640،000 حالة من حالات سرطان الفم التي يتم تشخيصها سنويًا في جميع أنحاء العالم، وهي الحادية عشرة الأكثر شيوعًا. في الولايات المتحدة، هناك حوالي 43000 حالة كل عام.

ما هي علامات سرطان الفم؟
يظهر بأشكال مختلفة ويمكن أن يؤثر على جميع أجزاء الفم واللسان والشفتين.
يمكن أن يظهر سرطان الفم
١) كقرحة فم غير مؤلمة لم تلتئم خلال فترة ثلاثة أسابيع بشكل طبيعي.
٢) او يظهر بشكل بقع حمراء او بيضاء غير طبيعية.
٣) او يظهر بشكل كتل في الفك أو نلاحظ وجود بحة مستمرة في الصوت.

ما الذي يمكن أن يسبب سرطان الفم؟
يُعتقد أن حوالي ثلث سرطانات الفم مرتبطة بنظام غذائي غير صحي ونقص الفيتامينات والمعادن.
السبب غير معروف لكن يوجد عوامل خطر متعددة مثل :
1) التدخين ومضغ التبغ والكحول.
يزيد الكحول من خطر الإصابة بسرطان الفم ، وإذا أخذ التبغ والكحول معاً فإن الخطر أكبر.
٢) التعرض المفرط لأشعة الشمس يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الشفاه.
٣) قد ربطت العديد من المصادر سرطان الفم بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV).
٤) تظهر الأبحاث أيضًا أن الأشخاص الذين يخضعون لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز ، وأولئك الذين يتناولون الأدوية بعد عمليات زرع الأعضاء أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الفم.

هناك أيضًا سرطانات أخرى يمكن أن تعني إصابة الشخص بسرطان الفم . وتشمل هذه:
سرطان المريء
سرطان الجلد الحرشفي
سرطان عنق الرحم
سرطان الشرج.

هل يمكن علاج سرطان الفم؟
إذا تم اكتشاف سرطان الفم مبكراً ، فإن فرص العلاج الكامل جيدة ، وكلما كانت المنطقة أو القرحة أصغر كانت فرصة العلاج أفضل
الوقاية:
يوصى بتناول نظام غذائي ومتوازن كما إن الأوميغا 3 الموجودة في الأطعمة مثل البيض والأسماك يمكن أن تساعد في تقليل مخاطر الإصابة.
يوجد الآن لقاحات لفيروس الورم الحليمي البشري تم تطويرها لمحاربة سرطان عنق الرحم ولكن من المحتمل أن تساعد أيضًا في تقليل معدلات الإصابة بسرطان الفم. يتم إعطاء هذه اللقاحات في سن 12 إلى 13.

تأثير سرطان الفم:
يمكن أن تكون فترة الشفاء صعبة لبعض مرضى سرطان الفم.
بعد العلاج قد يعاني المرضى من مشاكل في التنفس والبلع والأكل. وقد يتأثر الكلام أيضًا ويمكن أن يحدث تشوه الوجه.
لذلك تعتبر إعادة التأهيل جزءًا مهمًا جدًا من العلاج.
يجب مراقبة المرضى المصابين بسرطان الفم عن كثب للتأكد من عدم عودة السرطان.

تحسنت معدلات البقاء على قيد الحياة على مدار العشرين عامًا الماضية واذا تم التشخيص مبكرا فيمكن لمرضى سرطان الفم أن يتمتعوا بصحة جيدة.

🌸ترجمة: منال تقلا 🌸تدقيق: قمر عبدالرحمن 🌸نشر: نور اعنيزان

المصدر : http://www.mouthcancer.org