الصيدلة والكيمياء

دماغك الثاني

دماغك الثاني

بما أنك تقرأ هذا المقال ، هذا يعني أنك تملك دماغاً في رأسك ، تهاني لك.
لكن مالا تعلمه ربما ، أنك تملك دماغاً آخراً (لا يقرأ معك الآن ، ولا يدرس محاضراتك المتراكمة ، ولا يكتب شعراً .. ) لكنه موجود داخل بطنك ويؤثر بشكل كبير على مزاجك ومشاعرك وانفعالاتك ، نعم أقصد جهازك الهضمي.
( أظن أن عملية الهضم لا تهمك الآن ، فاطمئن لن نتكلم عنها )

قد يكون الدماغ المستريح في رأسك واحداً من أكثر الأشياء المعقدة في جسم الإنسان ، لكن العلم يشير إلى أن الجهاز الهضمي لا يقل أهمية عنه .
فهذا الجهاز الهضمي المعقد الذي يسمى الجهاز العصبي المعوي ENS ، مؤلف من مئات ملايين الخلايا العصبية , تماماً مثل أدمغتنا .
وعمله أيضاً مستقل عن دماغك الذي يقرأ الآن.
(تخيل لو أنك تتحكم بهضم الطعام من رأسك ، سيكون ذلك كارثياً حتماً ).
لهذا أطلق عليه العلماء اسم الدماغ الثاني .
وهو المسؤول عن عملية الهضم ، وإظهار مشاعر الجوع ، الشبع ، الغثيان .. إلخ
لكنه أيضاً يتحكم بعواطفنا ومشاعرنا
مثل القلق ، التوتر ، الإكتئاب ..
حيث أن جزء كبير من السيروتونين (وهو ناقل عصبي في الدماغ يتحكم بالمزاج ، النوم ، الشهية .. ) يفرز بشكل رئيسي من الأمعاء .
إضافة إلى أن أمعائك تعج بتريليونات من البكتيريا المتنوعة المفيدة والضارة .
فإن هذه البكتيريا تلعب دوراً مهماً في صحتنا العامة وتؤثر على دماغنا وعواطفنا وسلوكنا الاجتماعي .
فالبكتيريا المفيدة تحد من مشاعر التوتر والقلق وتنظم السلوك ، أما الضارة فتأثيرها عكس ذلك.
لذلك من المفيد اتباع نظام غذائي صحي لتجنب البكتيريا الضارة ، حفاظاً على صحة جهازك الهضمي ووضعك المزاجي .

والآن فلا بد أنك أصبحت تدرك عظمة جهازك الهضمي.
فهو لا يقتصر على هضم الطعام فقط (رغم أنه عمل عظيم أيضاً ) ،
بل يؤثر على صحتك العامة الجسدية والنفسية .

إعداد: آية شمشم
تدقيق: مريم عمران
تصميم : زينب اسماعيل


المصدر : https://www.psychologytoday.com/us/blog/the-fallible-mind/201701/the-pit-in-your-stomach-is-actually-your-second-brain