الصيدلة والكيمياء

تساقط الشعر

تساقط الشعر

تساقط_الشعر
ما الأسباب..وما العلاج؟؟
■يمكن أن يتراوح تساقط الشعر من تساقط الشعر الخفيف إلى الصلع الكلي.
الشعر يمكن أن يسقط لأسباب عديدة ومختلفة طبياً
■يحدث هذا النوع الشائع من تساقط الشعر بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر من إجهاد الجسم الرئيسي مثل مرض طويل الأمد أو جراحة كبرى أو عدوى خطيرة، ويمكن أن يحدث أيضاً بعد حدوث تغيير مفاجئ في مستويات الهرمون خاصة عند النساء بعد الولادة.
■تسقط كميات معتدلة من الشعر من جميع أجزاء فروة الرأس ، وقد تلاحظ على الوسادة أو على فرشاة الشعر ، وقد يبدو الشعر على بعض أجزاء من فروة الرأس أرق.
■كما أن الآثار الجانبية للأدوية يمكن أن تسبب فقدان الشعر ، بما في ذلك الليثيوم ، وحاصرات بيتا ، والوارفارين ، والهيبارين ، والأمفيتامينات ، والليفودوبا.
■ بالإضافة إلى ذلك ، العديد من الأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي للسرطان – مثل دوكسوروبيسين عادة ما تسبب فقدان الشعر المفاجئ الذي يؤثر على الرأس بأكمله.
■ يمكن أن يكون فقدان الشعر أحد أعراض مرض طبي ، مثل الذئبة الحمامية الجهازية، والزهري ، واضطراب الغدة الدرقية (مثل قصور الغدة الدرقية أو فرط الدرقية) ، أو خلل في التوازن بين الهرمونات الجنسية ونقص البروتين والحديد والزنك أو البيوتين. هذه العيوب هي الأكثر شيوعاً في الناس الذين يعتمدون على الحمية الغذائية والنساء اللواتي لديهن تدفق الطمث الشديد.

■الأعراض:
عادة ما نفقد ما بين 50 إلى 100 شعرة كل يوم إذا كان أكثر من هذا فهو التساقط .

■التشخيص:
سيقوم طبيبك بتشخيص سبب تساقط شعرك بناءً على تاريخك الطبي ، والأدوية التي تتناولها ، وحالتك التغذوية ، وعاداتك في تصفيف الشعر ، والفحص البدني. إذا كان طبيبك يشك في حدوث عدوى فطرية لفروة رأسك ، فقد يأخذ عينة شعر لاختبارها في المختبر. قد تكون هناك حاجة لفحوص الدم إذا كان طبيبك يشك في مرض طبي (مثل مرض الذئبة) أو مشكلة في الغدة الدرقية أو نقص الحديد أو خلل في التوازن بين الهرمونات الجنسية.

■العلاج:
عادة ما يتطلب تساقط الشعر الناتج عن الآثار الجانبية للعقاقير التوقف عن تناول هذا الدواء الذي يسبب المشكلة. قد يؤدي الحد من التعرض للصدمات أو التعرض للمواد الكيميائية (مثل استخدام مجفف الشعر أو جهاز فرد الشعر أو التلوين أو التجعيد) إلى الحد من تساقط الشعر أو وقفه. كذلك اتباع نظام غذائي صحي ومعالجة الحالة الطبية الأساسية قد تكون مفيدة جداً.

■ يتطلب علاج عدوى فروة الرأس الفطرية من 6 إلى 12 أسبوعاً من الأدوية الفموية ، مثل تيربينافين أو إيتراكونازول، مع أو بدون شامبو يحتوي على كبريتيد السيلينيوم أو الكيتوكونازول . يمكن علاج داء الثعلبة باستخدام كورتيكوستيرويد يتم حقنه. وتشمل العلاجات الأخرى لهذه الحالة أنثرينالين كريم و مينوكسيديل أو مزيج من هذه العلاجات.

ترجمة : رهام المصطفى
تدقيق : روان مراد الأشقر
تصميم : زينب اسماعيل

المصدر:
https://www.drugs.com/health-guide/hair-loss.html