الصيدلة والكيمياء

المواد الكيمائية المنزلية خطر يهدد حياتك

المواد الكيمائية المنزلية خطر يهدد حياتك

قد تؤدي المواد الكيميائية المنزلية و الصناعية المستخدمة على نطاق واسع إلى الإضرار بالكليتين بشكل كبير.

يقول الباحثون إن هذه المواد الكيميائية المصنعة ، و المعروفة باسم مواد كلوروفلوروكيل ( PFAS ) ، ليست قابلة للتحلل البيولوجي . حيث يتعرض الناس لها من خلال التربة و المواد الغذائية و المياه و الهواء الملوث.

قال الباحث في الدراسة الدكتور جون ستانيفر من جامعة ديوك في دورهام :
“إن الكلى أعضاء حساسة للغاية ، خاصة عندما يتعلق الأمر بالسموم البيئية التي يمكن أن تصل إلى مجرى الدم ” .
لذا من الضروري أن نتعرف على عوامل بديلة جديدة متل جينيرينس Generence ، لفهم ما إذا كانت هذه المواد الكيميائية قد تساهم في أمراض الكلى .وفهم ما إذا كانت هذه المواد الكيميائية يمكن أن تسهم بحوالي 74% من أمراض الكلى.

وجد الباحثون من خلال دراسات على المواد الكيميائية أنها ترتبط مع ضعف وظائف الكلى و غيرها من المشاكل الكلوية.و قالوا إنها من الأمور التي تثير القلق بشكل خاص لدى الأطفال حيث يتعرضون بدرجة أكبر لهذه المواد الكيميائية مقارنة بالبالغين .

تقول PFAS وكالة حماية البيئة الأمريكية أنه يمكن العثور عليه في تغليف المواد الغذائية،أقمشة طاردة و مقاومة للماء، تجهيزات طهي غير لاصقة..
التلميع و الشموع و الدهانات و منتجات التنظيف و رغاوي مكافحة الحرائق .
في الأسماك و الحيوانات والبشر تم استنتاج أن هناك عدة طرق محتملة عن كيف يمكن أن تسبب هذه المواد الكيميائية تلف في الكلى.

ترجمة:لورين الدالي
تدقيق:روان مراد الأشقر
تصميم:زينب اسماعيل

المصدر :
https://www.drugs.com/news/household-chemicals-tied-kidney-problems-77083.html