الطب و الصحة

الأمراض المنتقلة عن طريق الحيوانات الأليفة والمواشي

الأمراض المنتقلة عن طريق الحيوانات الأليفة والمواشي:

بآخر السنين من أكتر الظواهر المنتشرة بمجتمعنا هي تربية الحيوانات الأليفة، ولا سيما الكلاب.
هاد غير أنه مجتمعنا بشكل عام مجتمع زراعي، لهيك بتكثر فيه تربية الماشية.

فنحنا معرضين بشكل دائم للتعامل مع الحيوانات او الاقتراب منهم .
وطالما نحنا ملتزمين بالقواعد والإجراءات الصحية والوقائية عند تعاملنا معهم بيكون وضعنا تمام، بس غير هيم رح نكون معرضين للإصابة ببعض الأمراض.

-حسب الإحصائيات 6 من أصل كل 10 أمراض معدية متناقلة بين البشر تأتي من الحيوانات، وهذه الأمراض تسمى علميًّا بـ “Zoonotic diseases” أي “الأمراض حيوانية المصدر”.

منجي أولًا لعند أكتر الحيوانات الأليفة اللي عم نشوفها هالفترة وهي الكلاب.
للأسف أحد الأمراض اللي ممكن تنتقل عن طريقهم هو مرض “Campylobacter Jejuni” أو ما يسمى بـ “العطيفة الصائمية”.
وهي جراثيم مقاومة لأشيع الصادات الموصى بها والمصنفة ضمن “خط العلاج الدوائي الأول”.

لذلك ينصح الأطباء مقتنيي الكلاب بغسيل أيديهم بعد إمساك الكلاب و بعد تنظيف برازهم، وتشجيعهم على أخذ كلابهم للفحص عند الطبيب البيطري ولملاحظة الفاشية إن وجدت.

ثانيًا: بالنسبة لأهل الريف تشيع عندهم تربية المواشي وبالأخص الدجاج والأبقار .
ولكن العلم يحذرنا من إهمال مبادئ النظافة الأساسية أثناء التعامل معهم، لأن ذلك يجعلنا معرضين للإصابة ببعض الأمراض.

فمثلًا بالنسبة للدجاج، بعام 2017 تم تشخيص أكبر عدد من حالات الإصابة بالسالمونيلا في الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة الاحتكاك مع المجموعات الكبيرة من الدجاج في المداجن، حيث وصل العدد ل 1120 إصابة في 48 مقاطعة.

غالبًا ما تكون أعراض العدوى بالسالمونيلا هي نفسها أعراض الأمراض الهضمية مثل الإقياء، الإسهال، الحمى، والمغص الشديد.

لذا من الضروري أن نلتزم بإجراءات الوقاية المتمثلة بـ :
1- غسل الأيدي بعد التماس المباشر مع الدواجن.
2- عدم السماح للأطفال دون ال 5 سنوات أن يلمسوا الدجاج الحي أو بيض الدجاج، أو حتى أن يبقوا بالقرب من أقنان الدجاج دون مراقبة من شخص بالغ.
3- إبقاء الدجاج خارج البيت.

أما بالنسبة للأبقار، تم بين عامي 2015 و 2017 تسجيل 54 إصابة بداء السالمونيلا متعددة المقاومة للصادات في مدينة هيدلبيرغ الألمانية في 15 مقاطعة، وكان المصابون عاملين بتربية أو بيع أو نقل الأبقار المنتجة للحليب.

وللأسف الجرثوم المسبب للداء كان مقاومًا أيضًا لمعظم الأدوية الموصى بها والمصنفة ضمن “خط العلاج الدوائي الأول”.

أما إجراءات الوقاية فهي نفسها المذكورة عند حديثنا عن الدجاج.

طبعًا الهدف من مقالنا اليوم ليس الابتعاد بشكل كامل عن الحيوانات، وإنما التأكيد على أهمية الالتزام بالإجراءات الصحية عند تعاملنا معهم.

إعداد: علي الحسن
تدقيق: لمى الحمد
تصميم: عبد الرحيم لاذقاني
نشر: ريم عتيق

المصدر :
https://www.medscape.com/slideshow/pets-farm-animals-6009620#1