الصيدلة والكيمياء

إدارة صرف المضادات الحيوية

إدارة صرف المضادات الحيوية

تستخدم المضادات الحيوية إما للقضاء على الميكروبات أو وقف نموها.
وهي تهدف إلى الحد من هجوم العامل الممرض الذي يضعف الوظيفة الطبيعية لجهاز المضيف.
في السنوات الأخيرة، شهد أخصائيو الرعاية الصحية طفرة في الآثار الضارة المرتبطة بالاستخدام طويل الأمد للمضادات الحيوية، وكذلك سوء الاستخدام في جميع أنحاء العالم.
يحدث هذا الجدل حول المضادات الحيوية استناداً إلى الآثار السلبية الملحوظة أو الدراسات السريرية التي أجريت على مستوى العالم.
هل الخطة العلاجية المتبعة لصرفها علامة على وجود ميكروبات شديدة التطور ، بسبب نمط النظام الصحي الذي نتبعه حالياً، أم أنه بسبب تأثير ومساهمة الأمراض الأخرى؟
لم يتم تحديد هذه المخاوف ومعالجتها ومع ذلك ، فإن للصيادلة دور ومسؤولية رئيسيين في تحديد ومعالجة العوامل التي يمكن أن تساعد في الحد من الأحداث السلبية المرتبطة بالاستخدام طويل المدى للمضادات الحيوية.
قدمت بعض الدراسات أدلة على أن تناول المضادات الحيوية مثل مثبطات β-lactamase ، الماكروليدات ، الفلوروكينولونات يرتبط بزيادة حدوث اضطرابات النظم البطينية ووفيات القلب والأوعية الدموية.
كانت واحدة من أولى الدراسات حول العلاقة بين الفلوروكينولونات وتمدد الأوعية الدموية الأبهري واعتلال الأبهر والذي يتضمن تمدد الأوعية الدموية، وذلك استناداً إلى الأدلة التي تم الحصول عليها من 1477 مريضاً.
لا تعني هذه التقارير أن الفلوروكينولون فقط هو منشأ المشكلات.
هناك أيضاً أدلة تم الحصول عليها من العديد من الدراسات الأخرى التي تدعي أن المضادات الحيوية من زمرة الماكروليدات ترتبط بمضاعفات القلب والأوعية الدموية والموت.
توضح بعض التقارير الحديثة أن النساء المسنات أكثر عرضة لأمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات عند استخدامهن المضادات الحيوية على المدى الطويل.
لا تذكر هذه الدراسة آثار فئة معينة منها لكنها تركز على المدة.
في ديسمبر 2018 ، أصدرت إدارة الأغذية والعقاقير تحذيرا بشأن استخدام المضادات الحيوية الفلوروكينولون ، قائلة إن هذه الفئة تسبب آثاراً ضارة نادرة ولكنها خطيرة ، مثل تمزق الأبهر الذي يؤدي في النهاية إلى النزيف والموت.
يتحمل الصيادلة دوراً رئيسياً ومسؤولية في صرف الأدوية للمرضى الذين يعانون من الالتهابات للتأكد من أن المرضى لا يستسلمون للعدوى ، ولكن في الوقت نفسه لا يدفعون غرامات مقابل تناول المضادات الحيوية.
✅يجب أن يمارس الصيادلة تقييماً صارماً ومتابعة جرعة ومدة وتكرار إعطاء المضادات الحيوية مع مراعاة العمر والجنس وخلفية المرض والتاريخ الصحي لكل مريض.
↩ بهذه الطريقة، سوف نكون قادرين على خفض عدد الآثار الضارة الشديدة التي تظهر عند استخدام المضادات الحيوية.

إعداد: روان مراد الأشقر.
تصميم: زينب اسماعيل.
تدقيق: شام محي الدين

المصدر:
https://www.pharmacytimes.com/news/antibiotics-administration-factors-to-be-considered-by-pharmacists